أنمي - صور - تحليل شخصيات - العاب - برامج
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حلم فتاة @@#$%@@@@@@@@@رومانسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نووسة
مشرف جميع الأقسام
مشرف جميع الأقسام


انثى
عدد الرسائل : 31
العمر : 25
الإقامة : في البيت
الهوايات : النت و الرسم
تاريخ التسجيل : 14/09/2007

مُساهمةموضوع: حلم فتاة @@#$%@@@@@@@@@رومانسية   الثلاثاء أكتوبر 09, 2007 10:33 pm

،، حلم فتاة ،،


.

.




استيقظت كايت على صوت المنبه منزعجة فأغلقته بخبطة من يدها ثم أطبقت عينيها في محاولة بائسة للعودة للنوم ، ولكنها لم تستطع فنهضت في كسل و دخلت الحمام ( دش بارد سينعشها ) . انتهت كايت من حمامها و ارتدت ملابسها : بلوزة بيضاء مع تنوره سوداء تصل لركبتها و عقد طويل يناسب ثيابها البسيطة ، فلطالما أحبت كايت البساطة في كل شيء ، ملا بسها و زينتها و حتى ديكور منزلها الذي تعيش فيه وحدها .

اتجهت كايت إلى المطبخ و أعدت لنفسها قدحا من القهوة و شربته في عجالة ، ثم تناولت مفاتيح سيارتها و خرجت .


*****************
ــــ صباح الخير انسه ادوارد
ـــ كايت : صباح الخير يا سيد جرين ، كيف حال زوجتك الآن ؟
ــ إنها بخير و ستتعافى قريبا
كايت : هذا رائع ، بلغها سلامي
ـــ بالطبع يا عزيزتي
بحثت كايت عن مكان تركن فيه سيارتها الماتريكس الصغيرة و أخيرا نزلت من سيارتها
و اتجهت لبوابة عمارة ضخمة و صعدت السلم بسرعة
وأثناء ذلك تبادلت الكثير من التحيات مع زملائها في المجلة ...
مجلة ( توداي )


**********************
كلير : صباح الخير كايتي
كايت : صباح الخير كلير ، هل وصل ايدي ؟
كلير : لا ليس بعد
كايت : يا ربي ، كان يفترض به أن يسلمني الملف الخاص بالتعاملات المالية بالأمس
لأتمكن من كتابة تقريري و تقديمه للزعيمة قبل عصر اليوم .
كانت الزعيمة هي رئيسة تحرير المجلة ، و كانوا يلقبوها بالزعيمة لقوة شخصيتها و تنظيمها الدقيق
و فجأة دخل عليهما شاب وسيم فارع الطول رشيق الجسم له عينين عسليتين و شعر بني فاتح ..
ايدي : صباح الخير يا رفاق ، كيف الحال ؟
كايت : خير ؟ و من اين يأتي الخير ان فصل كلانا يا عبقري ؟
أعطيني الملف حالا
قال ايدي خابطا جبهته بكفه : آآآخ لقد نسيته في المنزل
كايت و هي تكاد تنفجر غضبا : ماااذا ؟ نسيته ؟
ايدي سأقتلك ، سأجعلك تاريخا إن لم تذهب لمنزلك حالا و تحضر الملف إلي بأقصى سرعة
حدق فيها ايدي مذهولا ، فهي أول مرة يرى فيها كايت بهذه الحال .
ايدي بلهجة لينة : إنا امزح يا فتاة ، ها هو الملف
مد يده إلى جيب معطفه و سحب ملفا رمادي و ناولها إياه
وقال : هوني عليك كايت ، ما بك اليوم ؟ تبدو لي إن أعصابك ستتمزق من كثرة شدها
(هكذا ايدي دائما في تشبيهاته )
كايت و هي تضغط على عينها بكفيها : لا أدري ! ربما من قلة النوم
ايدي : حسنا ، هل تريدان شيئا ؟
قالتا معا : لا شكرا
ذهب ايدي لمكتبه في الغرفة المجاورة بينما فتحت كايت الملف لتقراه قراءه سريعة قبل الشروع في كتابة تقريرها و فكرت في نفسها : ( قد يكون ايدي مستهترا نوعا ما لكنه بارع حقا في عمله )
قطع تفكيرها صوت كلير وهي تقول : هل راودك ذلك الحلم مجددا ؟
قالت كايت دون أن ترفع عيناها عن عملها : نعم ، لقد أصبحت أراه كل ليلة ، وهو السبب في توتري هذا
كلير بلهجة الحكيمة : ربما يجدر بك أن تذهبي لطبيب نفسي
رفعت كايت عيناها البندقيتين عن أوراقها و نظرت في كلير و ابتسمت
ـــ تخيلي المنظر : مرحبا يا دكتور ن أنا أرى أحلاما غريبة عن حفل و عن رجل ما يكاد يخترقني بنظراته ، أنا أرى الأحلام كل ليلة فهل من حل ؟؟
ضحكت كلير بصوت مرتفع بينما اتسعت ابتسامة كايت التي قالت بعد ذلك :
إنها أحلاما غبية و ستذهب مع مرور الوقت .
قالت كلير غامزة بخبث : ووسيمة ها ؟؟
كايت : قلت لك ألف مرة أني لم أرى ذلك الرجل من قبل ، أنا لا أرى إلا في هذا الحلم الغريب....توقفت كايت لبرهة ثم قالت فجأة : أتعلمين من رأيت أيضا ؟ لقد رأيت مدير شركة ( بيوتي ) .
كلير : شركة ( بيوتي ) للتجميل ؟
كايت : نعم
قطبت كلير و قالت : هذا حقا غريب
ــ إن لم تتوقفان عن الكلام سأخصم منكما ربع المرتب
قال ذلك رئيسة تحرير المجلة ( جينفير )
فقد سمعت حديثهما صدفة و هي مارة بالمكتب وان لم تعرف ما كانتا تتحدثان عنه بالضبط
قالت كايت : آسفتان
و قالت كلير متلعثمة : إن..إنها مشكلة ما و .. لكننا سنحلها في..فيما بعد.
قالت جين وقد لاحظت توتر كلير : حسنا ، اذهبي إلى عملك كلير ، كايت أريد التقرير قبل عصر اليوم.
كايت : حسنا ، سيكون على مكتبك قبل استراحة الغداء
ذهبت كلير لمكتبها في آخر الردهة أما كايت فبدأت تتقافز أصابعها على لوحة مفاتيح حاسبها لتكتب التقرير


******************
عادت كايت إلى منزلها في التاسعة مساءا و جل تفكيرها هو النوم ، لكنها شعرت بالجوع ولم يكن عندها أي استعداد في أن تقف في المطبخ ، فوفرت على نفسها عناء ذلك و اتصل بمطعم البيتزا القريب منها و جلست في الصالة تشاهد التلفاز ريثما يأتي عامل التوصيل .
أخذت كايت تنتقل من محطة لأخرى و هي تقول في نفسها ( يا لها من برامج سخيفة )
و النهاية توقفت عند برنامج يتحدث عن مرضى السرطان و عن مستشفى افتتحت في مصر لعلاج الأطفال المصابين بذلك المرض الخبيث .
استمعت كايتي للبرنامج و شعرت بحزن شديد تجاه هؤلاء الناس ، فكان منهم أطفالا صغار و مراهقين و شباب و مسنين ، ذكورا و إناث ، و حزنت أكثر للأطفال و الشباب الذين لم يعيشوا حياتهم و قضوها في التنقل بين المستشفيات بحثا عن العلاج .
قطع تفكيرها صوت جرس الباب فاندهشت لسرعة وصول طلبها .
نظرة كايت من العين السحرية للباب
لتحل عليها الصدمة ..
لقد رأت آخر شخص تتمنى رؤيته بعد سبعة أعوام


**************
&ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&
.
فـيـ انــتــظــار اراكــمـ و نــقـدكـمـ البناء و أيـ تعديلاتـ املائية ،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fedaalworld.zikforum.com
 
حلم فتاة @@#$%@@@@@@@@@رومانسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم فداء الرائع :: المنتديات العامة :: منــوعــــــــــــــــــات-
انتقل الى: